تعرّف على أمراض العيون التي تتطور ببطء

تعرّف على أمراض العيون التي تتطور ببطء

هل أمراض العيون تحدث فجأة؟ هل تعتقد أنك قد تستيقظ صباحا لتجد نفسك قد أُصِبت بالقرنية المخروطية على سبيل المثال؟
في الواقع لا، هناك أمراض تتطور ببطء شديد قد تستغرق سنوات حتى تظهر أعراضها،
من أشهر تلك الحالات هي القرنية المخروطية و المياه البيضاء أو كما يطلق عليها “إعتام عدسة العين”
وفي المقال التالي سنعرض عليك بعض التفاصيل التي قد تهمك حول هاتين الحالتين.

القرنية المخروطية

القرنية المخروطية هي أحد أمراض العيون الشائعة التي تتطور ببطء،
حيث تفقد القرنية -الجزء الشفاف في العين- شكلها المستدير وتنتفخ بشكل غير منتظم بشكل يشبه المخروط،
هذا الشكل المخروطي يحرّف الضوء عند دخوله للعين ومع سقوطه على الشبكية مما يسبب تشوه في الرؤية.

تحدث القرنية المخروطية في إحدى العينين أو في كلتيهما كما أن متوسط عمر المرضى لهذه الحالة يتراوح بين 15 و 25 عام.

ما الذي يسبب القرنية المخروطية؟

إن السبب الحتمي للقرنية المخروطية غير معروف ولكن هناك بعض الأبحاث تشير إلى أن تلك الحالة
يمكن أن تحدث نتيجة وجود خلل في الإنزيمات التي تتواجد بداخل القرنية
حيث تتعرض لتلف نتيجة تأكسد ما يعرف بالجذور الحرة، فيؤدي ذلك إلى ضعفها وانتفاخها للأمام.

تشير تلك الأبحاث أيضا إلى أن تلك الحالة يمكن أن تكون مرورثة أي يرجع ذلك إلى التاريخ العائلي المرضي،
كما أن التعرض المفرط لأشعة الشمس أو فرك العين بكثرة أو تاريخ من العدسات اللاصقة الرديئة
قد يكون سببا من الأسباب أيضا للقرنية المخروطية.

علاج القرنية المخروطية

من أشهر الأساليب العلاجية للقرنية المخروطية هي عملية زراعة حلقات القرنية المخروطية
وهي عبارة عن حلقات نصف دائرية مصنوعة من مواد بلاستيكية مثل العدسات اللاصقة
وتعمل تلك الحلقات على استعادة الرؤية مجددا من خلال تصحيح شكل القرنية الغير منتظم حيث تعمل على إحداث تسوية.

بالإضافة إلى القرنية المخروطية من الأمراض الشائعة الأخرى في طب العيون التي تتطور ببطء هي المياه البيضاء،
وعلى عكس القرنية المخروطية فهي شائعة أكثر في كبار السن فيمن تجاوز الـ 70 عاما

ما هي المياه البيضاء ؟

المياه البيضاء هي حدوث إعتام في عدسة العين حيث أن عدسة العين هي عدسة شفافة تنقل الضوء إلى داخل العين،
عند تطور المياه البيضاء ينتج عن ذلك رؤية ضبابية مثل الرؤية من خلال زجاج مخدوش أو ما شابه ذلك.

عادة يستغرق تطور تلك الحالة شهور عديدة وأحيانا سنوات،
عملية الماء الابيض في العين لاستبدال العدسات الغائمة هي الطريقة الوحيدة لتحسين النظر.

القرار باللجوء للجراحة يرجع إلى رؤية الطبيب بأيها الحل الأنسب وما إذا كانت المياه البيضاء تؤثر على جودة الحياة أم لا.

ما هي أسباب المياه البيضاء ؟

تعمل العدسة الموجودة داخل العين تمامًا مثل عدسة الكاميرا ، حيث تركز الضوء على الشبكية للحصول على رؤية واضحة.
كما أنه يضبط تركيز العين ، مما يتيح لنا رؤية الأشياء بوضوح عن قرب وبعيدًا.

تتكون العدسة من الماء والبروتين، تلك البروتينات مرتبة بطريقة دقيقة تحافظ على وضوح العدسة وتسمح للضوء بالمرور خلالها.

ولكن مع تطور المياه البيضاء، قد تتجمع بعض البروتين معًا ويبدأ في حجب مساحة صغيرة من العدسة،
ومع مرور الوقت يزداد هذا التراكب مما ينتج عنه ضبابية كاملة في الرؤية؛
لا يوجد سبب معروف لهذا التراكم ولكن رجّح العلماء بعض الأسباب وهي:

  • كثرة التعرض للأشعة فوق البنفسجية
  • مضاعفات مرض السكري أو ارتفاع الضغط أو السمنة
  • التدخين
  • التاريخ العائلي

الدكتور أشرف سليمان يتشرف بأن بعض المرضى يعتبرونه من أفضل الأطباء بل افضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية  والمياه البيضاء
ويتوفر في مركزه أوبتيميستيك كلينيك علاج تلك الحالات بأحدث الأساليب العلاجية.