هل الحول عند الأطفال طبيعي؟

في الأشهر الأولى بعد الولادة تظهر على بعض الأطفال أعراض الحول سواءاً في شكل أنحراف العين للداخل أو الخارج
ما يجعل الآباء في حيرة من أمرهم هل الحول عند الاطفال طبيعي خلال تلك المرحلة
أم أن ذلك مؤشر على إصابتهم بمشكلة ما في العين قد تستمر معهم طويلاً؟
في مقال اليوم نتحدث عن ظاهرة الحول عند الأطفال ومتى يكون الأمر طبيعياً ومتى يصبح نذير خطر بإصابة الطفل بالحول الدائم.

هل الحول عند الاطفال طبيعي وما هي انواعه؟

كي نتمكن من معرفة هل الحول عند الاطفال طبيعي  أم ناتج عن إصابة بالعين، علينا أولاً تمييز نوع الحول الملازم للطفل،
هل هو حول كاذب أم حقيقي، وذلك من خلال الأعراض الخاصة بكل منهما.

 

افضل طبيب لإجراء جميع عمليات العيون

 

كيف يبصر الأطفال الأشياء من حولهم؟

قبل الإجابة عن سؤال: هل الحول عند الاطفال طبيعي أم لا، نحتاج أولاً إلى معرفة آلية عملية الرؤية عند الرضع.
تعمل عينان الطفل معاً في تناسق شديد كي تتمكنا من التقاط الصور للأجسام والأشخاص المحيطين بهم،
ومن ثم ترسلها إلى المركز البصري ومراكز الرؤية في العين في صورة نبضات عصبية كي يتم ترجمتها ويستطيعوا تمييز الأشياء المختلفة من حولنا.

الحول الكاذب عند الأطفال

خلال الشهور الأولى من عمر الطفل لن تكون أنسجة العينين والجفون قد أكتمل نموها، وهو ما يتسبب في خلل ما في شكل العينين
وعدم توازنهما أثناء إبصار الطفل للأشياء المحيطة به، فنجد إحدى العينين تنظر إلى الأمام والأخرى في اتجاه آخر، ولا يتوافقان أبدًا.
عادةً ما تختفي الأعراض السابقة قبل بلوغ الطفل ستة أشهر، بينما إن تجاوز الأمر تلك المدة،
عندها يصبح الأمر غير طبيعي ويجب استشارة الطبيب على الفور، للتأكد من طبيعة الحول هل كاذب أم دائم.

 الحول الدائم عند الأطفال 

يظهر الحول الدائم عند الأطفال منذ ميلادهم، لكن عادةً لا يكتشف الأمر إلا بعد تجاوز عامهم الأول، حين يُدرك الآبوين وجود اختلاف في شكل عيني طفلهما عند النظر إلى الأشياء المختلفة.
عند اللجوء إلى طبيب متخصص يقوم بفحص العينين وتحديد درجة التوزاي ومدى تماثل الشعاع البصري في كلٍ منهما،
فإن كان هناك خلل ما في نتيجة الفحص عن الطبيعي يعني ذلك إصابة الطفل بالحول الدائم.

ما هي أسباب إصابة الطفل بالحول الدائم؟

قد يعود السبب الرئيسي لإصابة الطفل بالحول الدائم إلى وجود بعض التشوهات الخلقية أثناء مرحلة التكوين الجنينى،
ومن أشهرها: ضعف عضلات العين، أو إصابة الأعصاب المُغذية لها، لكن هذه التشوهات عادة ما تكون ناتجة عن أسباب أخرى غير مباشرة تتضمن:

  • تاريخ عائلي للمرض، وإصابة أحد أفراد الأسرة -من الدرجة الأولى- بالحول من قبل.
  • إدمان الأم للكحوليات، أو شراهة التدخين، أو البقاء بجانب مدخنين لفترة طويلة يُعد عاملًا قويًا تعود إليه إصابة الطفل بالتشوه.
  • إفراط الأم في تناول العقاقير والمسكنات الطبية خلال فترة الحمل قد يؤدي إلى إصابة بالطفل بالعديد من التشوهات منها الحول.
  • ولادة الطفل المبكرة قبل أن يكتمل نمو عضلات العين ” الأطفال المبتسرين”.
  • داء السكري الوراثي الذي ينتقل من الأم إلى الجنين في الحمل.

تُسبب إصابة الأطفال حديثي الولادة بالحول الدائم حالة من الحزن الشديد التي تنتاب الأبوين خوفاً منهم على طفلهم ونظره في المستقبل، وما نود أن نختتم به مقالنا اليوم هو رسالة صغيرة نطمئن بها جميع الأباء بوجود العديد من التقنيات الحديثة التي تُسهم في علاج الحول الدائم عند الأطفال دون أنك أثر تتراً للإصابة فيما بعد إجرائها.

آقرأ ايضا عن:

سبب الحول عند الاطفال وطريقة علاجه

متى ينتهي الحول عند الرضع؟

تعرف على طرق اختبار الحول عند الأطفال وكيفية علاجه